02:45 صباحا - 20 ذو القعدة 1440 (23 يوليو 2019)
القائمة الرئيسية
المتواجدون
· الضيوف المتواجدون: 14

· الأعضاء المتواجدون: 0

· إجمالي الأعضاء: 1,249,113
· أحدث عضو: JamesBob
لوحة الإعلانات
لا توجد ازرار مضافة.
كل الأحــــــلام

كـــــل الأحــــلام

حدثني عنها.. يا قــلب


قالوا الغربة في الحب هي أقصى مشاكل المحبين ...
وهى تعنى أن حبيبك لا يشعر بحبك ولا يفكر في مدى تعلق قلبك به وانشغالك عليه ...
قلت : حدثني عنها يا قلب فإني أعيش غربتها .. من تكون هذه الحبيبة التي خلبت لبك وجعلتك تبكيها ليل نهار ؟
قال : هي حلم جميل من أحلامي أتمنى ألا استيقظ منه أبدا ..
هي خيال جامح رسمته بنبضاتي تتوق نفسي دوماً للقائه ..
هي الأفق العالي الذي تحدثني نفسي بالتعلق به والحياة بين يديه في رفق وتؤده..
اسمها أعذب كلمه خرجت من بين شفتي..
ابتسامتها تجعلني أحيا في واحة وارفــه تغمرني وبكل الألوان ..
قلبها أعظم هديه .. حبها إكليل من أجمل الزهور منحها لي قدري و..
ويكفيك ذلك هذه المرة ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أحـلام... مختلطة

هل رأيت هذا الأمر من قبل ؟
سَألتْ نفسي هذا السؤال وحِـرتُ فيه جداً ولكنى عدت لأسألها مرة أخرى : عم تسألين ؟
قالت : عن الأحــلام هل من الممكن أن تتحول إلى حقائق ؟
قلت : نعم بالجد والاجتهاد والإصرار والعزيمة وتوفيق الله قبل كل ذلك.
قالت : فما بالك إذاً لو تحولت الحقائق إلى أحـلام !
أطرقت برأسي مفكراً وعدت سائلاً : وكيف ذاك ؟
قالت : نعم .. حين يبيع أناسٌ الوهم لأمثالك وحين تنخدع فيمن تظنهم يحبونك وبأنهم مستعدون للتضحية بحياتهم نفسها من أجلك .
حين تسقط الأقنعة وتتوارى الحقائق وتختفي الوعود البراقة في لمح البصر وكأنها سراب انقشع مع أول شعاع للشمس .
قلت : وهل هناك من يفعل ذلك ؟
نظرت إلىّ مشفقة كمن ينظر إلى إنسان ساذج وأطلقت ضحكه عاليه مجلجلة دون أن تتكلم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وللحب أيضا .. فيروس

المادة .. التي ملأت حياتنا وطغت على كل القيم والمبادئ بل والأخلاق حتى استشرت كالنار في الهشيم في طباع البشر حتى الأخيار منهم ذوو الكرامة والأصول النبيلة .
المادة التي أصبحت سهماً مسموماً مصوباً إلى صدر كل علاقة نبيلة بين بني البشر . الأقارب .. الجيران ..الأصدقاء .. الأخوة .. الزملاء ..وحتى الأحبة .
هل من الممكن أن نقيس مدى ترابط العلاقات الإنسانية بالمال ؟
هل من الممكن أن تنفصم علاقة بين شخصين من اجل المال ؟
هل من الطبيعي أن نملأ حياتنا بالأشواك والمصاعب من اجل المال ؟
هل من الجائز ألا نقيم للناس وزناً ولا اهتماماً لمجرد أنهم لا يملكون ..؟
منتهى الظلم والأنانية .. بل هو نسيان للنفس التي جاءت للدنيا زائرة وليست خالدة .
بل هو نسيان للإله الأعظم صاحب المال والجـاه والعطايا.
كلٌ يعيش ..وكلٌ يموت ..وكلٌ يحاسب على قدر ما أعطى من ِنعم وما حُـرم منها .
عدالة السماء وحدها تكفى للقصاص .


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أذهبتم طيباتكم ..

قد تشكو نفسي أحيانا من العزلة والانطواء ..
ولكنى اذكرها بأن الحياة رحلة قصيرة والآخرة هي الباقية ..
تقول لي : وماذا عن الرحلات .. المنتزهات .. الشواطئ ..الزيارات ..الحفلات ..المرح والاجتماعيات ؟
قلت : وهل هذه هي الدنيا ؟
أن نفعل ذلك ليس حراماً .. ولكن أن يكون ذلك هو جُـل حياتنا .. لا
يقول العلماء : الاستغراق في الحـلال ..حرام
فلو أن إنسانا ظل يأكل طيلة عمره لكان أكله هذا حراماً
الرسول الكريم قال للرجل في نهاية الحديث ( وليسعك بيتك ) وقال الله جل وعلا للمرأة ( وقرن في بيوتكن ). الآية
(والنهى هنا عن الخروج لغير ضرورة شرعية)
ليست هذه دعوة لحبس النفس عن الدنيا بل هي أمر الهي حكيم لإيجاد التآلف والتقارب بين الروحين الرجل والمرأة ..
وما جعل الله شفاء الأمة فيما حـرّم عليهم.
أليس كذلك ؟

محمود سليمان

تعليقات
لم يتم إضافة تعليقات حتى الآن.
المشاركة بتعليق
يرجى تسجيل الدخول للمشاركة بتعليق.
التصنيفات
التصنيف متاح للأعضاء فقط.

نرجو الدخول أو التسجيل للتصويت.

لم يتم نشر تصنيفات حتى الآن.
الدخول
الاسم

كلمة السر



لست عضواً بعد؟
إضغط هنا للتسجيل.

نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
إستفتاء الأعضاء
من يتحمل النسبة الأكبر فى صنع السعادة الزوجية ؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر الصور المضافه
الزيارات غير المكررة: 34,944,938 وقت التحميل: 0.01 ثانية