08:04 مساء - 19 رجب 1440 (26 مارس 2019)
القائمة الرئيسية
المتواجدون
· الضيوف المتواجدون: 11

· الأعضاء المتواجدون: 0

· إجمالي الأعضاء: 1,238,752
· أحدث عضو: inalazarevsk
لوحة الإعلانات
لا توجد ازرار مضافة.
أطياف عينيها ..

أطيــاف عينيها..


اليها...
الى من احبتنى وملأت قلبها بحبى ...
الى من ذرفت عيناها الدموع يوماً من اجلى ...
الى صاحبة اجمل عيون فى هذه الدنيا ...
الى ملاكى الصغير .. توأمة النفس .. رفيقة القلب ..نديمة الفؤاد
فراولة.. كما احب ان اسميها دائماً..
تلك الفراشه الرقيقه التى تتهافت على الأغصان اليانعه فتجوب الأجواء وتملأها عبقاً وعطرا ..شعرت بكّم الجمال الكامن فيها من أول كلمة معها ..كلماتها وكأنها الهمس نفسه وعلى الرغم من ذلك شعرت بوقع كل كلمة فى اعماقى بل وترديد صداها فى وجدانى ..
ماذا أقول ؟ .. وماذا اكتب لأعبر عما بداخلى نحوها ؟
هل اكتب فيها بعض الكلمات ..كيف وهى كل الكلمات ..كل المعانى الجميله.
لا يزال طيفها يتراءى أمامى كل لحظة .. ينسج حولى خيوط السعاده ويملأ قلبى بالأمل والتفاؤل.. حين تحادثنى ينتابنى شعور بأن الدنيا تشدو من حولى .. وكأن الطيور المغرده والبلابل المنشده تطوف حولنا تشجينا بأجمل وارق الألحان..او كأننى انتقلت فجاه الى حديقة غنّـاء .. بأنهارها العذبه الصافيه ورياحينها العطره وزهورها الخلابه الرائعه..وعصافيرها الملونه.. كأننى فى ركن مضئ من اركان الحياه .. بستان زاهر بكل ما تشتهى العين رؤيته وتطلب النفس الحياة فيه ..
فراوله ..ايقاع جميل للحياة الورديّه .. وبحر ِخضّم للمشاعر والاحاسيس التى يصفو لها وجدانى ويتوق لها قلبى.. وجدت نفسى غارقاً فى هواها ..هائم فى حبها ..لم استطع امامها المقاومه ..ادنى مقاومه .
فهى ساحرة لم تتعلم السحر قط ولم تكن هاوية له فى يوم من الايام..
قد يكون سحرها فى رقتها وعذوبتها ..جاذبيتها فى بساطتها وبراءتها ..جمالها فى حياءها واحتشامها.. لا ادرى ..سلوها وأخبرونى !
فراشة تغدو وتروح هنا وهناك ..تنشر البسمة الحلوة والاحساس بالجمال لكل من يراها..ترسم الضحكة الصافيه على شفاه من حولها فى كرم حاتمىّ لا تستطيع رده أو التخلى عنه .
قلت لها : أطياف عينيك يا حبيبتى سحرهما لا يقاوم ..ذبت انا فى هواك حتى آخر ذرة فى جسدى..تنسمت روحى عبير حبك ..أشرب قلبى بماء ودادك ..ارتوت نفسى بشغف التطلع اليك ..اطياف عينيك تنادينى ..تنشر الربيع فى أيامى وسنوات عمرى.. تنير لى ليلى وتظلنى فى نهارى .. تفتح لى آفاقاً لم اكن أحلم بها أو اتخيلها فى أجمل احلامى.
اكتب اليك هذه الكلمات بمداد قلمى الذى يهوى الكتابة اليك ..بدمى الذى يجرى فيه حبك ..بدقات قلبى الذى ينبض باسمك.. بأنفاسى التى تهفو لهواك ..بعينىّ التى ترسمك اجمل الجميلات ..بوجدانى الذى يتوق لجوارك ..بمشاعرى التى تعانق مشاعرك.
نعم احببتك فى صمت.. وتمنيت ان يكون حبك ذات يوم عالم يكتنفنى وحدى ويحيط بى من كل جانب ..يحمينى من عالم الواقع بكل آلامه واحزانه.. وددت لو تحتوينى بحبك من غدر وصدمات الأيام ..تكونين مرآة لغدى ومستقبلى ..ستاراً لمشاعرى وأحاسيسى ..نعم احببتك بكل نبضة قلب حملت الحياة الىّ ..بكل نفس تردد فى صدرى ..بكل حرف نطق به لسانى.. بكل دمعه ذرفتها عيناى ..بكل لحظه زارنى فيها طيفك .
ولكنى يا حبيبتى اخشى ان يكون حبك لى مجرد مشاعر ..
مشاعر حبيسة القلب وجدت يوماً طريقها للخلاص ..فتعلقت بى وهى تنوى الرحيل عنى بعد ان أرتنى النور الغائب عن ايامى ..بعد ان ذقت طعم السعادة التى لم تصافحنى يوماً ولم يخطر ببالى ان اعيش لحظاتها إلا معك وفى جوارك.
مستحيل .. مستحيل ان يكون حبنا مجرد مشاعر ..بل هى عاطفة نبيله صادقه طرقت قلبينا معاً بلا استئذان فتعانق القلبان وصنعا أجمل حكاية من حكايات القدر..
كأن الزمن أرادنا ان نلتقى ونعيش هذه الأيام الجميله وهذه الأحاسيس النديّه لنعرف الفارق بين ماضينا وحاضرنا ..بين ان نحب ونضحى بأيامنا وليالينا.. بل بأعمارنا كلها فى سبيل من نحب .. وبين ان نعيش حياة اخرى قاتمه خاوية المشاعر لا نحرك فيها ساكناً ولا نعرف لنا فيها صديقاً ولا حبيباً.
وفى كل الأحوال ومهما حدث أو قد يحدث .. ستظل قلوبنا تتراسل وتتلاقى مهما حاولنا أو فعلنا ..هناك شئ سيبقى بيننا حتى وإن كان مجرد ذكريات ..
ذكريات حـبٍ رائع كتبت له الحياة فقط فى فؤادى وفؤادك..
ذكريات نظل نرويها لمن يأتى بعدنا ..سيظل أريجها يملأ حياتنا دفئاً وسعادة..
ذكريات قصة جميله ارتسمت مشاهدها فى ملامحنا ..
أما انا فلن أنسى هذا الحب ابداً ما حييت ..فهو سلوى قلبى ..أنيس وحدتى ووحشتى.. سامحينى فى ذلك .
سأظل أروى حكايتى لكل المحبين من حولى ..سأنقشها على جدران قلبى ..
سأرويها للزمان والمكان ..سأكتبها على حنان أفكارى وبحروف اخرى..
سأعزفها لحناً على قيثـارة املى ..
سأكتب قصتى مع اطياف عينيها..
قصة حياتى ومهجة قلبى ..
قصة فراوله..
التى أحبتنى ..
فى صمت.

                                   محمود سليمان

 

تعليقات
لم يتم إضافة تعليقات حتى الآن.
المشاركة بتعليق
يرجى تسجيل الدخول للمشاركة بتعليق.
التصنيفات
التصنيف متاح للأعضاء فقط.

نرجو الدخول أو التسجيل للتصويت.

لم يتم نشر تصنيفات حتى الآن.
الدخول
الاسم

كلمة السر



لست عضواً بعد؟
إضغط هنا للتسجيل.

نسيت أو فقدت كلمة السر؟
يمكنك الحصول على كلمة جديدة من هنا.
إستفتاء الأعضاء
من يتحمل النسبة الأكبر فى صنع السعادة الزوجية ؟







يجب تسجيل الدخول للتصويت.
آخر الصور المضافه
الزيارات غير المكررة: 32,155,974 وقت التحميل: 0.01 ثانية